• المصالحة الفلسطينية إنجاز ينتظر التنفيذ
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    جهاد الخازن -   عدد القراءات :27 -   2017-10-16

    «فتح» و «حماس» توصلتا في القاهرة إلى اتفاق على مصالحة وطنية يعيد الوضع الفلسطيني إلى ما قبل 2007، عندما انفصلت «حماس» عن السلطة الوطنية في قطاع غزة ودفع أكثر من مليون غزاوي الثمن ولا يزالون يدفعون.

    المصالحة تمت في مبنى الاستخبارات المصرية حيث كنت أقابل صديقاً عزيزاً هو اللواء عمر سليمان، رحمه الله، فقد كان رجلاً وطنياً يكره إسرائيل ويتعامل معها مرغماً. هو عرض عليّ يوماً في مكتبه رسماً للأنفاق بين قطاع غزة والعريش وغيرها، ثم أغلق الرسم وابتسم وقال: نحن ما شفناش حاجة.

    الاتفاق وقعه عزام الأحمد عن «فتح» وصالح العاروري عن «حماس»، بعد أن أصبح نائب رئيس الفصيل. وأفهم من اللقب أنه نائب رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، وقد خلف هذا الأخير الأخ خالد مشعل الذي كنت أراه في كل زيارة لي إلى دمشق، وأسمع منه أخبار «حماس»، وأثق بصدقه معي.

    «حماس» وافقت على تسليم نقاط الحدود إلى حراس من السلطة الوطنية الشهر المقبل، وعلى تسليم المسؤولية السياسية والإدارية للسلطة الوطنية في موعد أقصاه كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

    كان هناك عدد من المحاولات في السنوات الماضية لرأب الصدع داخل العمل الوطني الفلسطيني، إلا أنها جميعاً انتهت بالفشل، فأنتظر هذه المرة التنفيذ. في غضون ذلك، أشكر الحكم في مصر الذي رعى المفاوضات حتى انتهت بالنجاح، كما أشكر المملكة العربية السعودية والأردن لدورهما المساعد في التقريب بين الفصيلين.

    مجرم الحرب بنيامين نتانياهو هاجم الاتفاق وقال إنه يجعل نجاح عملية السلام أصعب. لا عملية سلام ولا سلام طالما أن الحكومة في إسرائيل يمينية جداً وإرهابية تقتل الأطفال الفلسطينيين مع البالغين. أتمنى أن أرى انتفاضة ثالثة ورابعة وخامسة، تسقط بسببها حكومة اليمين الإسرائيلي ويأتي إلى الحكم ناس من نوع إسحق رابين يعملون فعلاً للسلام.

    كنت شخصياً قبلت دولة فلسطينية في 22 في المئة فقط من أرض فلسطين التاريخية لأنني لا أريد حرباً، ولا أريد أن يموت فلسطينيون أو إسرائيليون. اليمين الإسرائيلي قتل رابين ونتانياهو جاء إلى الحكم بين 1996 و1999 وعملية السلام وُئدت ولا تزال.

    هناك في إسرائيل أحزاب معتدلة من الوسط إلى اليسار تريد السلام وتعمل له، ولعل الانتخابات النيابية المقبلة في إسرائيل تأتي إلى الحكم بممثلي الوسط واليسار بدل مجرمي الحرب الحاليين.

    الإرهابي نتانياهو قال إن على «حماس» تسريح جناحها العسكري والاعتراف بإسرائيل. أنا أقول: أبداً، أبداً، إسرائيل يجب أن تسرّح جيش الاحتلال. لا أعرف من «حماس» سوى الأخ خالد مشعل، بحكم وجوده في دمشق عندما كنت أزورها، ولا أؤيد «حماس» بل السطة الوطنية، ثم أدين قاتل الأطفال نتانياهو فهو مجبول بالإرهاب ولن يتغير.

    «حماس» عندها صواريخ تستطيع أن تصيب أهدافاً في قلب فلسطين المحتلة، و «حزب الله» عنده صواريخ قادرة على أن تصيب كل مكان في ما يُسمّى إسرائيل، ثم أسمع أن حكومة نتانياهو تعدّ لحرب مع لبنان. الحروب السابقة مع «حزب الله» انتهت بالتعادل، وأي حرب جديدة ستدفع إسرائيل ثمنها أضعافاً مضاعفة تنسى معها فشلها السابق.

    أكتب بتفاؤل عن الوضع الفلسطيني، ثم أقول: يبقى التنفيذ. مع وجود مصر وراء الاجتماعات والاتفاق المعلن، أجد أن التنفيذ ممكن بقدر ما هو مطلوب لوقف معاناة سكان قطاع غزة والضفة الغربية. ثم أطلب من مصر والسعودية والأردن وكل بلد عربي قادر أن يشجع «فتح» و «حماس» على توحيد الصف الفلسطيني، فهو الطريقة الوحيدة للوصول إلى الدولة بعد غياب نتانياهو وأحزاب أقصى اليمين الإسرائيلي فكل منها حزب نازي جديد.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة

معرض الصور


الصحافة العبرية