• نتنياهو يوافق على بناء الآف الوحدات الاستيطانية بعد اتفاق مبدئي مع ادارة ترامب
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيت لحم - وكالات الانباء -   عدد القراءات :5 -   2017-10-09

    كتبت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، ان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، قرر السماح للإدارة المدنية الاسرائيلية بالمصادقة على بناء اكثر من 3800 وحدة استيطانبة في كتل المستوطنات في الضفة الغربية، وفي مستوطنات معزولة، وفي الحي اليهودي في الخليل.

    وجاء هذا القرار في اعقاب اتفاق مبدئي مع الامريكيين يسمح لإسرائيل بالمصادقة على البناء المكثف في المناطق مرة كل ثلاثة او اربعة اشهر، بدلا من مرة كل عدة اسابيع. ويعني هذا الاتفاق ان الادارة الامريكية لا تميز بين كتل المستوطنات والمستوطنات المعزولة، وان واشنطن لن تندد بالبناء في المناطق.

    ومن المقرر ان يجتمع مجلس التخطيط العالي في الادارة المدنية، يوم الثلاثاء المقبل، من اجل المصادقة على بناء الاف الوحدات الاسكانية. ومن المتوقع ان يصادق المجلس على بناء 300 وحدة في مستوطنة بيت ايل، 206 وحدات في تقوع، 158 في كفار عتصيون، 129 في افني حيفتس، 102 في نغوهوت في جنوب جبل الخليل، 97 في رحاليم و48 في معاليه همخماش. كما يتوقع ان يصادق المجلس على بناء 30 وحدة في الحي اليهودي في الخليل، وذلك بعد ان تم خلال العقدين الاخيرين بناء اربع وحدات هناك فقط.
    وقالت جهات سياسية، امس، انه “خلال فترة ادارة اوباما تم تجفيف البناء بشكل كبير، وتم شجبنا على كل بناء في المستوطنات. وبعد دخول ادارة ترامب، تم الاتفاق بين اسرائيل والادارة على معايير واضحة للبناء، لا تعارضها واشنطن، كإلغاء التمييز بين كتل المستوطنات والمستوطنات المعزولة. كما تم التوضيح بأن الامريكيين لا يقولون ان المستوطنات هي عقبة امام السلام”.

    وعقب قادة المستوطنين بحذر على قرار نتنياهو، وقال رئيس مجلس جبل الخليل، يوحاي دماري: “ابارك رئيس الحكومة على نيته المصادقة على مخططات للبناء في جبل الخليل، ويسرنا ان نبارك قريبا على تنفيذ الخطة”. وقالوا في الحي اليهودي في الخليل ان “المصادقة على البناء في الخليل هي خطوة مطلوبة وخطوة صهيونية اولية امام السلوك القاتل والاستفزازي للسلطة الفلسطينية في الخليل”.

    في المقابل، عارض رئيس مجلس السامرة الاقليمي، يوسي داجان، الخطة لأنها لا تشمل بناء منطقة صناعية جديدة في السامرة ولا تشمل شق طرق التفافية واسعة. واضاف داجان “ان التقارير الخاصة برخص البناء تثبت انه لا توجد اية اخبار من حيث الاستيطان باستثناء الأسافين والتكرار. كل وحدة ينشر عنها ديوان رئيس الوزراء تحسب خمس مرات على الاقل في المنطقة نفسها”. وردا على ذلك، قال مصدر سياسي: “داجان هو محرض يحب الاحتجاج دون أن يأخذ في الاعتبار الصورة العامة … مصلحتنا هي المصادقة على عدد كبير من الوحدات السكنية مرة واحدة، وداجان يمكن أن يعرض للخطر إنجازات رئيس الوزراء”.

    وقال عضو الكنيست، يوئيل حسون، رئيس كتلة المعسكر الصهيوني “ان قرار الحكومة البناء في الأساس، في المستوطنات المعزولة يعرض للخطر استمرار سيطرتنا على الكتل الاستيطانية. عندما يتم الربط بين نغوهوت وغوش عتصيون نخسر غوش عتصيون. هذا بناء سياسي من المشكوك فيه انه سيتم تنفيذه على الاطلاق”.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة

معرض الصور