• الحوار المسيحي المسلم يرتكز على أن المسيحية والإسلام طرف واحد
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    د.حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي -   عدد القراءات :22 -   2017-09-14

    إن الحوار المسيحي – المسلم يرتكز على أن المسيحية و الإسلام طرف واحد إضافة إلى اعتبار كل جانب أن الجانب الأخر مساويا له وآلا يسعى لإلغائه و التأكد على أن حوار الطرف الواحد لا يلغي الاختلاف, إذ يسهم الحوار بين الأديان و الثقافات المختلفة في نشر ثقافة التسامح التي تعني تقبل الاختلاف, وتقبل الاختلاف يفضي إلى تقبل الأخر المختلف والذي يفضي بدوره إلى إشاعة السلم الاجتماعي داخل المجتمع أو ما بين المجتمعات.

    إذن ليس المطلوب أن يفضي الحوار إلى إقرار المسلمين بألوهية المسيحي ولا أن يأخذ المسيحيون باركان الإسلام, فالعقائد الثابتة والمقدسة لدى كل دين يفترض أن تكون خارج دائرة النقاش وبعيدة عن طاولة الحوار.وإنما المطلوب حوار يقوم على قاعدة الاعتراف بالأخر و القبول به شريكا بكامل حقوق وواجبات المواطنة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة

معرض الصور