• نشطاء واهالي اسرى هددوا باغلاق الطرق بوجه ترامب واتهموا الصليب الاحمر بالتقصير
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيت لحم - وكالات الانباء -   عدد القراءات :13 -   2017-05-17

    حسن عبد الجواد – دعت أمهات وزوجات الأسرى المضربين عن الطعام، وممثلي وفعاليات القوى الوطنية، الصليب الأحمر الدولي إلى الارتقاء بمستوى الدور الإنساني والأخلاقي الذي أنيط به وفقا لقرارات الأمم المتحدة كمؤسسة دولية تقوم برعاية حقوق الأسرى وملزمة بمواجهة وفضح الانتهاكات المخالفة للقانون الدولي الإنساني.

    جاء ذلك خلال اعتصام لأهالي الأسرى وفعاليات القوى والمؤسسات الوطنية، يوم أمس، أمام مقر الصليب الأحمر الدولي، في بيت لحم، رفع خلاله المشاركين في الاعتصام الأعلام الفلسطينية وصور الأسرى المضربين عن الطعام، والشعارات المنددة بجرائم وانتهاكات حكومة الاحتلال ضد الأسرى المضربين الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن لليوم الثلاثون على التوالي.

    و وصف أهالي الأسرى والمتحدثون الصليب الأحمر الدولي بالمقصر والمتقاعس عن أداء دوره الإنساني والأخلاقي اتجاه الأسرى المضربين، مشيرين إلى أن هيئة الصليب تكتفي بالقيام بدور محدود وشكلي اتجاه الأسرى المضربين الذين يتهددهم خطر الموت بعد ثلاثون يوما من الإضراب المفتوح عن الطعام.

    وأشاد عبد الله الزغاري الناطق باسم نادي الأسير بتضحيات الأسرى في معركة الحرية والكرامة التي يخوضونها ضد إدارة سجون الاحتلال، وبصمودهم البطولي في مواجهة كل محاولات حكومة الاحتلال لكسر إرادتهم الجماعية.

    وندد الزغاري بصمت العالم اتجاه قضية الأسرى بعد ثلاثين يوما من الإضراب ومواجهة قمع السجان بالأمعاء الخاوية. وطالب أحرار العالم بالوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني وفضح عنصرية وفاشية المحتلين.

    واتهم الناشط في دعم الأسرى ابراهيم مسلم الصليب الأحمر الدولي بالانحياز لحكومة الاحتلال والسكوت وغض الطرف عن إجراءات إدارة السجون الإسرائيلية ضد الأسرى المضربين.

    ودعا مسلم إلى الارتقاء بالفعاليات الجماهيرية الى مستوى معاناة الأسرى وتضحياتهم، وذلك من خلال تصعيد وتوسيع التضامن والدعم لمطالبهم العادلة.

    وفي نهاية الاعتصام الجماهيري انطلق المشاركون في مسيرة عبر شوارع المدينة، وهم يرفعون الأعلام الفلسطينية وصور الأسرى. وبالقرب من قصر الرئيس في بيت لحم أغلق المشاركون في المسيرة الطريق الرئيسي، وهتفوا بحياة الأسرى وتضحياتهم، مطالبين الرئيس محمود عباس بعدم استقبال دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة في بيت لحم، إذا لم تستجيب حكومة الاحتلال لمطالب الأسرى.

    وقال رئيس جمعية الأسرى المحررين محمد حميدة ان أهالي الأسرى سيغلقون الطرقات والشوارع في وجه زيارة ترامب إذا استمرت معاناة أسرى شعبنا في سجون المحتلين ولم تستجيب إدارة السجون الإسرائيلية لمطالبهم العادلة.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة

معرض الصور