• إحياء الذكرى الـ69 للنكبة بتصعيد المواجهات مع الاحتلال تضامنا مع إضراب الأسرى التاسع والعشرين
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    غزة - وكالات الانباء -   عدد القراءات :17 -   2017-05-15

    تحلّ اليوم، الاثنين، الخامس عشر من أيار/مايو، الذكرى السنوية الـ69 للنكبة الفلسطينية، بإعلان قيادة الحركة الصهيونية عن تأسيس إسرائيل في العام 1948، على أنقاض القرى الفلسطينية التي تم طرد وتهجير سكانها وهدمها.
    وبهذه المناسبة، تُنظم نشاطات وفعاليات تنطلق في العديد من المدن والقرى والمناطق في كافة أنحاء فلسطين التاريخية، في الداخل والضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة، للتذكير بجرائم إسرائيل إبان النكبة والإعلان أن الشعب الفلسطيني حي ويطالب بحقوقه الشرعية.
    ولإحياء ذكرى النكبة هذا العام بُعد آخر بالغ الأهمية، يتمثل بإضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي عن الطعام المتواصل منذ 29 يوما على التوالي.
    وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن أجهزة الأمن الإسرائيلية، الجيش والشرطة والشاباك، تستعد لمواجهة المظاهرات والفعاليات الفلسطينية التي ستنطلق اليوم. وتتوقع هذه الأجهزة فعاليات كثيرة في الضفة الغربية خصوصا.
    وأعلن الدكتور زكريا الآغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بصفته رئيسا للجنة الوطنية العليا لاحياء ذكرى النكبة عن تحويل يوم ذكري النكبة يوما للتضامن مع الاسري المضربين عن الطعام.
    وقال الآغا في بيان أنه بسبب منع الأجهزة الأمنية في غزة للمسيرة المركزية التي قررتها اللجنة الوطنية العليا، بمناسبة ذكرى النكبة فقد قررت اللجنة اعتبار يوم ذكرى النكبة يوما للتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية، داعيا جماهير الشعب الفلسطيني للتعبير عن تضامنهم بالتواجد المكثف في خيمة الاعتصام الاثنين طيلة اليوم.
    هذا ومن المقر أن تغلق مكاتب الوزارات في السلطة الفلسطينية أبوابها وتتوقف عن العمل ابتداء من الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم، وكذلك المدارس والجامعات الفلسطينية كي يتمكن المواطنون من المشاركة في فعاليات إحياء ذكرى النكبة. كذلك صدرت تعليمات للمدارس الفلسطينية بإجراء فعاليات حول النكبة في ساعات الصباح.
    كما ستحيي السفارات الفلسطينية في أنحاء العالم ذكرى النكبة، وشرح أوضاع الاسرى في سجون الاحتلال.
    وستجري مسيرة مركزية في رام الله تنتهي في ميدان الرئيس الشهيد ياسر عرفات، فيما سيقف الفلسطينيون دقيقة حداد في تمام الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم.
    ويواصل نحو 1700 اسير اضرابهم المتواصل لليوم الـ 29 على التوالي، فيما لا يزال الاحتلال الاسرائيلي متعنت ولا يتسجيب لمطالب الاسرى الفلسطينيين.
    ويعاني الاسرى اوضاعا صحية سيئة وخطيرة، ويتعرضون لحالات اغماء متكررة في عزلهم، وفي سجن الرملة الذي حوله الاحتلال الى مستشفى ميداني للاسرى المضربين .
    وفي السياق، تتواصل الفعاليات الشعبية المساندة للاسرى في محافظات الضفة الغربية والداخل الفلسطيني والشتات و دول العالم، .
    وقررت للجنة الوطنية لإسناد الإضراب اعتبار كافة الأيام القادمة أيام مواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي في كافة المواقع والالتزام بالإضراب التجاري المعلن عنه اليوم الاثنين 15 أيار من الساعة 11:00 وحتى 2:00 ظهراً. وتحويل فعاليات إحياء ذكرى النكبة إلى مواجهات مع الاحتلال في كافة المواقع.
    من جهة اخرى، تمكن المحامون من زيارة مروان البرغوثي، وزيارة احمد سعدات امين عام الجبهة الشعبية في العزل.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة

معرض الصور