• جيش الاحتلال يبدل نظام هنيبعل بآخر أشد عنفًا
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    تل ابيب - وكالات الانباء -   عدد القراءات :398 -   2017-01-24

    كشفت مصادر عسكرية "إسرائيلية" ظهر الاثنين، عن إبدال جيش الاحتلال خلال العام الماضي، نظام الأسر "هنيبعل" بنظام أشد عنفًا؛ في محاولة لإحباط عمليات أسر جديدة لجنوده.

    ووفق إذاعة جيش الاحتلال؛ يسمح النظام الجديد، الذي بقي اسمه طي الكتمان، باستهداف المجموعة الخاطفة بشكل عنيف والسماح بإطلاق النار إلى داخل الحدود في حال وقعت العملية داخل (الأراضي المحتلة منذ عام 1948)، وهو الأمر الذي كان يحظره النظام السابق.

    وذكرت الإذاعة، بحسب ترجمة صفا، أنه جرى تعميم بنوده على جنود الجيش خلال شهر يونيو/حزيران من العام الماضي، وبدأ سريان العمل به بداية العام الحالي.

    وأشارت إلى أن النظام الجديد يهدد حياة الجندي الأسير بشكل أكبر من السابق، عبر سماحه باستخدام قوة غير معقولة لإحباط الأسر بأي ثمن.

    في حين، عقّب معد النظام القديم "يوسي بيلد" على المسألة بقوله: "إن النظام القديم كان ينص على وجود قيود معينة في استخدام القوة، إلا أن النظام الجديد يخلو من هكذا قيود عبر استخدام قوة غير متكافئة وغير معقولة".

    وانتقد "مراقب الدولة" في "إسرائيل" بتقريره حول حرب غزة ضبابية نظام "هنيبعل"، وأن غالبية الجنود لم تفهم النظام كما يجب، وتعتقد بأنه يعني إحباط عملية الأسر حتى بثمن قتل الجندي الأسير.

    وأدى تفعيل جيش الاحتلال نظام "هنيبعل" بعد أسر الجندي أرون شاؤول شرقي حي التفاح، والضابط هدار جولدن شرقي رفح إبان العدوان "الإسرائيلي" الأخير صيف 2014، لارتكاب مجازر بشعة بحق المنطقتين، أدت لاستشهاد أكثر من 200 مواطن أعزل.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة

معرض الصور