• المباحثات الفلسطينية - المصرية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

      عدد القراءات :443 -   2009-08-22

    • العودة للشعب بانتخابات تشريعية ورئاسية للسلطة ومجلس وطني جديد لمنظمة التحرير بالتمثيل النسبي الكامل وبدون عتبة حسم
    • قانون انتخابات الكل الفلسطيني (المجلس الوطني) بالتمثيل النسبي الكامل من الطبيعي ان ينطبق على الجزء الفلسطيني ممثلاُ بانتخابات التشريعي والبلدي والنقابي والاجتماعي
     
    عقد المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين دورة عمل "بحث فيها المباحثات الفلسطينية – المصرية مع وفود الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والفصائل الأخرى في رام الله وفي دمشق "بشأن الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة. الإجتماعات بين وفد الجبهة الديمقراطية برئاسة نايف حواتمة وفي رام الله برئاسة قيس عبد الكريم عضو المكتب السياسي عضو المجلس التشريعي، مع الوفد المصري برئاسة اللواء محمد ابراهيم وكيل (نائب) الوزير عمر سليمان وصلت إلى النتائج التالية:
    1-  الحوار الوطني الشامل طريق إنهاء الانقسام وبناء الوحدة الوطنية الشاملة.
    2-  حوار المحاصصة الثنائي بين فتح وحماس "استنفذ أغراضه" بعد ان جرجر نفسه اربع سنوات وخمس شهور، ووصل إلى نهاية المراوحة في الطريق المسدود.
    3-  الحوار في القاهرة في 25 آب/اغسطس أو ما بعده سيكون حواراً وطنياً شاملاً لثلاثة عشر فصيلاً، والشخصيات المستقلة للبناء على نتائج الحوار الشامل في آذار/مارس 2009، وبهدف ان يكون حوار الجولة الحاسمة والأخيرة للاتفاق على أسس وبنود، بخطوات ملموسة وجداول زمنية، لانهاء الانقسام واعادة بناء الوحدة الوطنية الشاملة والقائمة على الشراكة الشاملة لجميع مكونات الشعب الفلسطيني، فصائلاً وقوى وشخصيات ونقابات واتحادات اجتماعية.
    4-  العودة إلى الشعب لاصلاح وتطوير مؤسسات السلطة التشريعية والرئاسية، البلدية والنقابية والاجتماعية، ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وفي المقدمة المجلس الوطني الجديد؛ والمجلس التشريعي بانتخابات التمثيل النسبي الكامل وبنسبة حسم بين 1-1.5% لتأمين المشاركة الوطنية الشاملة بدون احتكار احادي أو ثنائي، واقصاء كل مكونات الشعب الفلسطيني فصائلاً وقوى وشخصيات ونقابات واتحادات جماهيرية اجتماعية وطلابية ونسائية.
    5-  الحوار الشامل في آذار/مارس 2009 انجز اتفاق اجماع الفصائل والشخصيات الوطنية على انتخاب مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وفي المقدمة المجلس الوطني الجديد "البرلمان الموحّد للشعب في الوطن والشتات" بالتمثيل النسبي الكامل بدون عتبة حسم وقانون انتخابات التمثيل النسبي الكامل الذي ينطبق على الكل الفلسطيني (المجلس الوطني) من الطبيعي ان ينطبق على الجزء الفلسطيني (التشريعي) وكل مؤسسات السلطة والمجتمع بالقدس والضفة وقطاع غزة.
    6-  ادانت الجبهة الديمقراطية وفصائل منظمة التحرير التسعة دوران حوار المحاصصة الثنائي الاحتكاري بين فتح وحماس في طاحونة الصراع على السلطة والمال والنفوذ، والذي اضاع على الشعب الفلسطيني اربع سنوات وخمسة شهور، وعطَّل الحوار الوطني الشامل منذ 20 آذار/مارس 2009 حتى الآن بالالتفاف عليه لستة جولات بين فتح وحماس دارت في طريق مسدود، ومعارك اعلامية واعتقالات واشتراطات متبادلة لا تنتهي.
    واشادت الجبهة الديمقراطية بمذكرة الفصائل الوطنية الثمانية في رام الله وغزة للقيادة المصرية ورئيس السلطة الفلسطينية برفض حوار المحاصصة الثنائي ورفض الالتزام بأية اتفاقات ثنائية احتكارية.
    7-  ادانت الجبهة الديمقراطية سياسة الاعتقالات والتعذيب في سجون السلطة بالضفة وحماس بقطاع غزة. ودعت الى اطلاق سراح جميع المعتقلين بدون شروط. وادانت سياسة التصفيات الدموية التي شهدتها غزة مع الحركات الاسلامية التي تختلف فكرياً وسياسياً مع حماس.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في موقع كتائب المقاومة الفلسطينية

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

كتاب الانتفاضة الثانية والبندقية

لقراءة الكتاب اضغط على الصورة