:مصدر المقال
http://pnrb.info/article/50840/الأضراب-بالإدارة-المدنية-الاسرائيلية-يؤجل-هدم-الخان-الأحمر.html

الأضراب بالإدارة المدنية الاسرائيلية يؤجل هدم الخان الأحمر

2018-07-10

أعلن موظفو الإدارة المدنية التابعة لجيش الاحتلال، عن نزاع عمل وإضراب، الأمر الذي من شأنه أن يؤجل عملية هدم التجمع البدوي الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة، حسبما ذكرت صحيفة “هآرتس”.

وحسب الصحيفة، فإن الإضراب التباطؤي الذي أعلنه الموظفون في الإدارة المدنية، قد يؤجل هدم الخان الأحمر على الرغم من تجميد الهدم بموجب أمر صادر عن المحكمة العليا الإسرائيلية، إذ تزامن هذا الأمر القضائي مع الإجراءات التي أعلنت عنها لجنة المستخدمين بالإدارة المدنية.

وبعث رئيس لجنة الموظفين في الإدارة المدنية بيني الباز، ورئيس اللجنة في منطقة غزة تسيماح أهاروني، إلى النقابة العامة للعمال –الهستدروت، ووزارة المالية ووزارة الأمن، واوضحا أنه من المقرر أن يبدأ الإضراب في 15 تموز، ولن يقوم خلاله العمال “بتنفيذ مخطط إخلاء خان الأحمر”.

وأشارا إلى أن قرار الإضراب جاء “بعد مماطلة وزارة المالية وتعاملهم مع الإدارة المدنية باستخفاف دون أي جدية”.

وستؤدي الإجراءات وتسويات العمل لمستخدمي الإدارة المدنية إلى تجميد أوامر الهدم وعمليات الهدم، لكنها ستلحق الأذى الشديد بالفلسطينيين، حيث ستشمل عدم منح تصاريح العمل وتصاريح الاستيراد للفلسطينيين، وتصاريح عبور الحواجز، ووقف معالجة سجل السكان الفلسطينيين والذي يشمل إعطاء تأشيرات دخول لأقارب العائلات الفلسطينية وتسجيل الولادات وما أشبه. وتدعم الهستدروت هذا الإضراب.

ومساء الإثنين، أصدرت المحكمة العليا وللمرة الثانية أمرا احترازيا جديدا بتعليق هدم الخان الأحمر، وأمهلت المحكمة سلطات الاحتلال حتى السادس عشر من الشهر الجاري، تموز/يوليو، للرد على هذا الالتماس.

وكانت العليا الإسرائيلية قد علقت أمر هدم خان الأحمر، الأسبوع الماضي، إلى حين مناقشة طلب خمسة محاميين من السلطة الفلسطينية ضد رفض الخارطة الهيكلية التي قدمتها القرية. وكان يفترض أن يتم تقديم رد الدولة حتى يوم الثلاثاء 11 تموز، ولكنه تم تأجيل الموعد حتى 16 تموز.

وإذا قررت المحكمة إلغاء أمر الهدم، فستظل لدى الإدارة المدنية إمكانية نظرية لهدم القرية، لأنه لم يتم تحديد جدول زمني لأمر الهدم. مع ذلك، وعلى الرغم من صدور قرار المحكمة المؤقت تواصل جرافات الإدارة المدنية العمل على شق طرق إلى القرية لتسهيل عمليات الهدم المخطط وإخلاء السكان القسري.