:مصدر المقال
http://pnrb.info/article/49331/وفد-من-المنظمات-الديمقراطية-يشكر-فنزويلا-ويندد-بالتدخلات-الأمريكية-ضد-إرادة-شعبها.html

وفد من المنظمات الديمقراطية يشكر فنزويلا ويندد بالتدخلات الأمريكية ضد إرادة شعبها

2018-05-17

قام وفد من ممثلي المنظمات الجماهيرية الديمقراطية، ومدراء المؤسسات الأهلية للتنمية بزيارة لسفارة جمهورية فنزويلا البوليفارية في فلسطين، حيث اجتمع مع السفير الفنزويلي في فلسطين ماهر طه وطاقم السفارة.

وقدّم الوفد الشكر لحكومة وشعب فنزويلا ورئيسها المناضل نيكولاس مادورو على مواقفها المبدئية الثابتة في دعم نضال الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية الثابتة، وخاصة ما صدر مؤخرا من مواقف شجاعة تدين العدوان الوحشي والجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، إلى جانب موقف فنزويلا في رفض قرار الرئيس الأميركي ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب قراره بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس المحتلة.

وسلم الوفد رسالة موجهة للرئيس مادورو تندد بالتدخلات العدوانية الأميركية في شؤون فنزويلا، وتؤكد على حق شعب هذا البلد الصديق في ممارسة خياره الوطني الديمقراطي في اختيار قيادته بحرية، ورسم معالم مستقبله بمعزل عن التدخلات والإملاءات الأميركية.

وقال نهاد ابو غوش مدير مركز المسار للدراسات والإعلام أن صمود شعب فنزويلا في وجه التدخلات الأميركية، وإصراره على خياره الديمقراطي المستقل يعزز آمال كل الشعوب المناضلة في الانتصار على الاستعمار بأشكاله القديمة والجديدة، ويعزز ثقة شعب فلسطين في تضاله من أجل الحرية والاستقلال.

وأكد حلمي الأعرج مدير مركز حريات على ترابط النضال الأممي بين الشعوب العربية وشعب فلسطين بشكل خاص وشعوب أميركا الجنوبية ودول الكاريبي في مواجهة التحالف الاستعماري الصهيوني.

وقالت سمر صلاح الدين رئيسة بلدية حزما أن علاقات الصداقة والتعاون بين الشعبين الفلسطيني والفنزويلي تقوم على اساس الاحترام المتبادل ووحدتهما في النضال من أجل مستقبل افضل للبشرية.

من جانبه قال محمد سلامة أن الشعب الفلسطيني بكل فئاته وقواه وتجمعاته ينظر بتقدير عال واحترام شديد لتجربة فنزويلا التي قادها الرئيس الراحل هوغو تشافيز ويتابعها الرئيس نيكولاس مادورو، وهي تجربة ملهمة لكل الشعوب التي تناضل من أجل حقوقها ومستقبلها.

بدوره قدم السفير طه شكره للوفد، وجدد دعم بلاده غير المحدود لنضال الشعب الفلسطيني في سبيل حريته واستقلاله، وإدانته لقرار الرئيس ترامب، وللجرائم الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين